ولم تلبث ساعات على انطلاق النسخة الـ39 من أسبوع جايتكس للتقنية في دبي، حتى أطلقت هيئة أبوظبي الرقمية برنامج “أبوظبي لإدارة البيانات”، بهدف إنشاء منظومة رقمية متكاملة تتيح إمكانية الوصول إلى مصادر البيانات الموثوقة بشكل سريع وآمن، وتوفر خدمات استباقية تُـثري تجربة المتعاملين.

وتهدف منصة “أبوظبي لإدارة البيانات” التي تندرج ضمن برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية “غدا 21″، إلى تعزيز التكامل الحكومي على مستوى الإمارة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال، للارتقاء بمستوى الأداء الحكومي، ودعم مسيرة التحول الرقمي في الإمارة لترسيخ مكانتها العالمية المرموقة في المجال الرقمي.

وصُمم برنامج مسرعات تنموية “غدا 21” لتحقيق رؤية حكومة أبوظبي، وتشجيع مزاولة الأعمال في الإمارة وتسهيل الإجراءات المالية لبناء اقتصاد أكثر ديناميكية وابتكارا ومواكبة لتطورات الاقتصاد العالمي، لتصبح أبوظبي واحدة من أفضل المدن عالميا لممارسة الأعمال والاستثمار والمعيشة والعمل والزيارة.

ومن جانب أخر، يعمل برنامج “أبوظبي لإدارة البيانات” على تعزيز إنتاجية العمل مما يسهم بدوره في خلق بيئة تنافسية تدعم استمرارية الأعمال وتهدف إلى بناء اقتصاد تنافسي قائم على المعرفة والابتكار.

وفي هذا السياق، قالت الدكتورة روضة سعيد السعدي، مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية: “يعكس إطلاق برنامج “أبوظبي لإدارة البيانات” الجهود الحثيثة للهيئة الهادفة إلى تطوير وتطبيق سياسات ومعايير البيانات الضخمة وفق أفضل الممارسات المتبعة من خلال وضع إطار عمل موحد، يهدف إلى تحقيق الاستفادة القصوى من نظم إدارة وتحليل البيانات وغيرها من التقنيات المبتكرة، وذلك بالتنسيق والتعاون مع كافة الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الأكاديمي بالإضافة إلى كبرى الشركات العالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا الحديثة”.

وأوضحت السعدي الأهمية الاستراتيجية لعلوم البيانات كمرتكز رئيسي لتحقيق التميز الحكومي، وإبراز نموذج الحكومات الريادية، وزيادة تنافسيتها عبر دعم منظومة اتخاذ القرار فيما يخص تحسين الخدمات المقدمة والارتقاء بتجربة المتعاملين.

كما أشار سعيد الملا، المدير تنفيذي لقطاع الخدمات الحكومية، في هيئة أبوظبي الرقمية، إلى الهدف المتمثل بقيادة تحول رقمي في حكومة أبوظبي، وذلك عبر منصات ومبادرات عديدة، من بين أبرزها منصة “تم”، التي توفر للمتعاملين القدرة على إنجاز جميع التعاملات الحكومية في منصة إلكترونية واحدة.