مجلة العروض الشهرية

للوقاية من الأمراض السرطانية

118

1- اللحوم المصنّعة

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإنَّ اللحوم المصنّعة تسبب السرطان، تمامًا مثل السجائر والأسبستوس. ووضعت على قائمتها الأطعمة مثل السجق والهوت دوغ، لأنَّ هذه الأطعمة تشكل على وجه الخصوص خطرًا للإصابة بسرطان القولون والمستقيم. إذ إنّ أكل 50 غرامًا فقط من هذه اللحوم (أي حوالي شريحتين) قد يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 18 في المئة وفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية.
ولا تكمن المشكلة في اللحوم بحد ذاتها، وإنما بأساليب تصنيعها – مدخّنة أو مجفّفة، أو مضافًا إليها الملح والمواد الحافظة. وأثناء الطهو فإنّ نتريت الصوديوم يتحد مع الأمينات الطبيعية في اللحوم، ويولّد مركبات النترات المسببة للسرطان.

2- الفشار المفرقع في الميكروويف

يوضح البروفسور إيتان يفينوف رئيس مركز علم المناعة والأبحاث حول السرطان: “الفشار المفرقع في الميكروويف محشو بالزبدة الاصطناعية وتحتوي الأبخرة التي يطلقها على ثنائي الإسيتيل، وهو مركب يرتبط بسرطان الرئة”. وعلاوة على ذلك، أثبتت الوكالة الأمريكية لحماية البيئة، أنّ حمض البيرفلوروكتانيك (PFOA) الموجود في أكياس طهو الفشار، من المحتمل أن تكون مسرطنة أيضًا.

3- السلمون المُربى في المزارع

نعم إنه أرخص ثمنًا من السلمون البري، ولكنّ السلمون المستزرع محمّل بالملوثات المسرطنة. ويحتوي كذلك على أكثر بحوالى 16 مرة من مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور (PCBs) مقارنة بالسلمون البري، وأكثر بأربع مرات مقارنة باللحم البقري، وبحوالى 3 إلى 4 مرات مقارنة بفاكهة البحر الأخرى، وذلك وفقًا لمجموعة العمل البيئية الأمريكية.
ويقترح د. ستيفين جي إيزنبيرغ، طبيب الأورام في سان دييغو، قائلًا: “أنصح بشراء السلمون البري أكثر وطهوه في زيت الزيتون، حيث إنه جيد لصحة القلب”. والسلمون غني بالأوميغا -3 وهو حمض أميني ممتاز للصحة، وإذا استُهلك كمصدر بديل للبروتينات المحملة بالدهنيات المشبّعة، فسوف يساعد على السيطرة على الوزن. ويضيف د.ستيفين: “والسمنة عامل خطر رئيسي للعديد من أمراض السرطان”.

4- اللحوم المشوية

تطلق الأطعمة التي يتم شيّها على درجات حرارة عالية جدًّا، أمينات عطرية غير متجانسة، وكذلك الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات والمسببة للسرطان. ود. أيزنبيرغ لا يأكل اللحوم الحمراء أبدًا، ويفضل أكل البروتينات النباتية والأسماك.
وأكدت منظمة الصحة العالمية أنّ اللحوم الحمراء غير المصنّعة، قد تسبب السرطان أيضًا. كما أنّ د. بونتا لا تأكل سوى كميات صغيرة من اللحوم الحمراء وتطبخها جيدًا. وتضيف: “لا أشوي اللحوم الحمراء مطلقًا، لأنَّ الحديد غير الهيم والفحم يطلقان كذلك مركبات مسببة للسرطان”.

5- المحلّيات الاصطناعية

لا تجلب د. بونتا المحليات الاصطناعية إلى المنزل على الإطلاق، بسبب مخاطر السرطان التي ترتبط بها هذه المنتجات. ومن جانبه يقول د. أيزنبيرغ، إنه يستخدم هذه المنتجات بشكل معتدل للغاية، ويفضل المحليات التي أساسها نبتة ستيفا.

6- شرب الكحول

يعشق د. إيزنبيرغ الشاي. وفي الواقع فإنه لم يشرب جرعة من الكحول منذ أيام الجامعة. ويشير قائلًا: “إنّ الصلة بين شرب الكحول وخطر الإصابة بالسرطان عالية جدًّا. وجدت عوامل مشتركة بين استهلاك الكحول والإصابة بسرطان الرأس والرقبة، والمريء والكبد، والثدي والقولون، وذلك وفقًا للمعهد الوطني الأمريكي للسرطان. وقد درس العديد من الأبحاث هذه، الصلة مع سرطان البنكرياس والمبايض، والبروستات والمعدة، والرحم والمثانة”.
ويضيف د. إيزنبيرغ إنّ النتائج التي وجدوها في تلك الأبحاث لم تكن حاسمة تمامًا.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل...
العربيةNederlandsEnglishFrançaisDeutschItalianoفارسیPortuguêsRomânăРусскийEspañolTürkçe
WhatsApp chat