مجلة العروض الشهرية

فوائد الزعتر الطبية صادمة !

88

الزعتر نبتة تتميز بها البيئة النباتية والمطبخ في حوض المتوسط. والزعتر معروف منذ القدم برائحته الاستثنائية. كما استخدم المصريون والحضارة الإتروسكانية هذه النبتة في تحنيط موتاهم، بالإضافة إلى ذلك، فإنَّ كلمة الزعتر في ذلك الوقت كانت تشير إلى العطور. وفي العصور الوسطى لم يكن الأغنياء يخرجون أبدًا من دون تثبيت غصن من الزعتر على ملابسهم. ويشتهر الزعتر بأنه يعطي الطاقة والقوة الحيوية، وهو رمز الحب الدائم والإخلاص، وقد كان رسم غصن الزعتر يعلوه النحلة يزيّن رمز الفرسان أثناء الحروب الصليبية.
والزعتر من النباتات المعمّرة، من العائلة الشفوية، وهناك أكثر من 300 نوع من الزعتر. وهذه النباتات تكون إما زاحفة أو متوسدة، وتحمل زهورًا صغيرة بلون وردي فاتح أو أبيض. وموطن الزعتر الأصلي هو حوض المتوسط، وينمو في المناطق المشمسة جدًّا وفي تربة غنية وجيدة التصريف. والجزء من النبتة الذي يُستخدم في العلاج بالأعشاب هو الأوراق. وأوراق الزعتر غنية بالزيت الأساسي: زيت الثيمول والذي تُستخدم خصائصه المطهّرة والمعقّمة في المجالات الطبية.

• يحتوي الزعتر على خصائص مطهّرة للجهاز التنفسي، ولذلك يُستعمل لتخفيف الالتهابات الرئوية. وفي الواقع فإنَّ المفوضية الألمانية تعترف بفاعلية الزعتر لعلاج أعراض التهاب الشعب الهوائية، والسعال الديكي والتهابات الجهاز التنفسي. والزعتر مزيل للتشنجات، ولذلك يُستخدم لتخفيف السعال وانتفاخ الرئة.
كما يخفف الزعتر الإفرازات الأنفية، وبالتالي فإنه فعّال جدًّا ضد سيلان الأنف.
• الزعتر يدخل في تركيب العديد من معاجين الأسنان وغسول الفم، وهو كذلك فعّال جدًّا في علاج التهاب الغشاء المخاطي للفم واللثة، والقضاء على رائحة الفم الكريهة المزمنة.
• الزعتر المنقوع معقّم للجهاز الهضمي، ويُنصح به لتخفيف مشاكل الهضم وألم البطن. كما أنّ شاي الزعتر فعّال في حالات اضطرابات الجهاز الهضمي والطفيليات المعوية، مثل (الدودة المستديرة، والديدان الدبوسية، والديدان الخطافية، والدودة الشريطية) والإسهال والتهاب الأمعاء، والانتفاخات والبلع، وغالبًا ما يرتبط هذا العلاج مع الفحم النباتي.
• الزعتر محفّز للمناعة الذاتية ويحمي الجسم، إذ يمتلك خصائص مضادّة للفيروسات أيضًا، كما أنه مفيد في حالات الإنفلونزا كذلك، ويمنع الإصابة بالهربس والحزام الناري أو القوباء النطاقي.
• في المستحضرات التجميلية، فإنَّ شاي الزعتر يحسّن نوعية البشرة ويخفف البثور والاحمرار. وعند إزالة المكياج فقد يحل الزعتر مكان التونيك للبشرة باستخدام منقوع الزعتر المبرّد، والذي يمكن تطبيقه على البشرة بواسطة القطن المغموس في منقوع الزعتر.

كيف تحضرين منقوع الزعتر؟

ضعي ملعقتين صغيرتين من الزعتر المجفف (يفضل مع العيدان) في كوب من الماء المغلي، واتركي المزيج يُنقع لمدة 5 دقائق (خلال تلك الدقائق يصبح مذاق شاي الزعتر مرًّا). ولتحسين مذاق شاي الزعتر يمكن تحليته بالقليل من العسل، أو يمكنكِ عصر نصف ليمونة عليه.
اشربي من 3 إلى 4 أكواب من شاي الزعتر في اليوم. مع ضرورة تجنّب النساء الحوامل والمرضعات والأطفال في سن صغيرة، الاستهلاك اليومي لشاي الزعتر.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل...
العربيةNederlandsEnglishFrançaisDeutschItalianoفارسیPortuguêsRomânăРусскийEspañolTürkçe
WhatsApp chat