مجلة العروض الشهرية

رهاب المرتفعات.. لماذا نخشى الوقوف في الأماكن العالية؟

63

سيكولوجية الخوف من المرتفعات

يُعتبر التفسير الأكثر قبولا لرهاب المرتفعات هو أنه نابع بسبب الخوف من السقوط والتعرض للأذى أو حتى الموت، فيلقي الأطباء النفسيون وعلماء النفس رهاب الأكروفوبيا على عاتق التفكير السلبي الذي يدور بخلد الشخص، مما يدفعه للتفكير بسلبية غير واقعية بسرعة وبصورة تلقائية، لدجة عدم إدراكه لذلذلك.

 

وكباقي أنواع الرهاب الاجتماعي قد يعاني الشخص من رهاب المرتفعات بسبب التعلم الحياتي غير المقصود عن طريق المرور بتجارب مؤلمة أو قاسية، كالتعرض لحدث مأساوي -في الماضي- يربط بين المرتفعات والصدمات العاطفية والنفسية،أو المرور بحادث السقوط من مكان مرتفع أو حتى مجرد رؤية شخص قد مر بنفس التجربة المؤلمة، وبالتالي ينشأ رهاب الأكروفوبيا من قِبَل العقل اللاوعي كآلية دفاعية يسعى فيها العقل إلى حماية الجسم ووقايته من التعرض لمزيد من التجارب والصدمات المشابهة في المستقبل وهو ما يثير الخوف الشديد من الأماكن المرتفعة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل...
WhatsApp chat